محافظة الشرقيه
مرحبا بك فى منتديات التعلم النشط والتقويم الشامل بمحافظة الشرقيه

محافظة الشرقيه


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تقرر عقد اجتماع هام وذلك يوم الخميس الموافق : 29/3/2012م الساعة العاشرة صباحا وذلك بقاعة الاجتماعات بالمديرية للسادة مسئولي التعلم النشط بالادارات ويحضر شخصيا دون الانابه لاى شخص اخر ومع كل زميل تقرير بم تم خلال الفترة السابقة والله ولى التوفيق
عدد تلاميذ الصف الاول 112975 عدد المعلمين 2559 عدد موجهى اللغة العربية 155عدد موجهى المرحلة الابتدائية 841
المواضيع الأخيرة
» مطلوب خريطة المنهج للمرحلة الاعدادية لغة انجليزية
الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 6:46 pm من طرف fiftyano

» استراتيجيات القرائية
الثلاثاء أكتوبر 14, 2014 1:17 pm من طرف زائر

» سجلات مسئول النعلم النشط
الأحد أكتوبر 05, 2014 9:35 pm من طرف زائر

»  مطويات التعلم النشط
الثلاثاء مارس 04, 2014 11:29 pm من طرف سمير جمعه

» مجموعات التدريب
الأحد ديسمبر 01, 2013 8:06 pm من طرف سمير جمعه

» الجودة والتعلم النشط
الثلاثاء نوفمبر 26, 2013 8:23 pm من طرف سمير جمعه

» الأنشطة المصاحبة
الأربعاء نوفمبر 20, 2013 8:53 pm من طرف سمير جمعه

» مصادر التعلم
الأربعاء نوفمبر 20, 2013 8:38 pm من طرف سمير جمعه

» مجمع استراتيجيات التعلم
الأربعاء نوفمبر 20, 2013 8:20 pm من طرف سمير جمعه

اهلا وسهلا
مدرسة الثانويه العسكريه
http://ecole.be.tt
ادارة شرق
http://ezde.dahek.net/
اهداء منتدى القرائية لتبادل الخبرات

شاطر | 
 

 أهداف التعلم النشط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمير احمد السيد سلامه



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 11/09/2009

مُساهمةموضوع: أهداف التعلم النشط   الأحد سبتمبر 13, 2009 4:10 pm

تتمثل أهم أهداف التعلم النشط في الآتي :

1. تشجيع الطلبة على اكتساب مهارات التفكير الناقد العديدة :

فمرور هؤلاء الطلبة بخبرات تعليمية متنوعة فردية أو جماعية لوحدهم ، أو تحت إشراف وتوجيه معلمهم ، سوف يكسبهم مهارات الاستنتاج والاستقراء والتمييز وهي من مهارات التفكير الناقد .

2. تشجيع الطلبة على القراءة الناقدة :حيث توجههم الأنشطة الكثيرة التي يقومون بها على تفحص ما يقومون بقراءته بتمعن ، بحيث يفهمون معانيه جيداً ويطرحون الأسئلة العديدة حوله ، حتى يزاد فهمهم له ويبنون عليه أفكاراً وآراء جديدة بالتعاون مع زملائهم وتحت إشراف معلمهم .

3. التنويع في الأنشطة التعليمية الملائمة للطلبة لتحقيق الأهداف التربوية المنشودة :

فطبيعة التعلم النشط تحتم ضرورة التنويع في الأنشطة التي تتناسب مع حاجات الطلبة واهتماماتهم وقدراتهم وميولهم ، تلك التي لا يمكن تلبيتها إلا بوجود الأنشطة الكثيرة في عددها ، والمتنوعة في مصادرها وأصولها ، والمختلفة في مستوياتها من حيث السهولة والصعوبة ، والدقيقة في اختيارها ، كي تتمشى مع أعمار المتعلمين وخبراتهم السابقة .

4. دعم الثقة بالنفس لدى المتعلمين نحو ميادين المعرفة المتنوعة : فرجوع الطلبة إلى الكتب والمصادر التعليمية المختلفة ، واستخدام برمجيات الحاسوب المتنوعة ، والدخول إلى مواقع الانترنت المعرفية اللا محدودة ، ومشاهدة الأفلام والبرامج والصور المختلفة ، والعمل في المجموعات المختلفة ، وإجراء التجارب المخبرية ، والقيام بالزيارات الميدانية ، وإنجاز المشاريع البحثية ، وكتابة التقارير العلمية ، وإجراء المقابلات الشخصية ، وعمل اللوحات والوسائل التعليمية المختلفة ، وتقديم التقارير الشفوية أمام الزملاء ، وتلخيص الكتب أو الفصول أو المقالات أو الأبحاث ، والمشاركة في الندوات والمحاضرات والمناقشات والاجتماعات المتعددة ، والمساهمة في إقامة المعارض المدرسية المتنوعة ، وقراءة الصحف اليومية والمجلات الشهرية أو الفصلية أو السنوية ، ودراسة الحالات المختلفة ، كلها تمثل أساليب أو تقنيات أو وسائل تعمل على دعم ثقة الطالب بنفسه نحو ميادين المعرفة المتنوعة ، ليس من الناحية النظرية فحسب ، بل وقبل ذلك من الناحية العملية أو التطبيقية ،لأنه يكون قد اطلع نظرياً ومارس عملياً .



5. مساعدة المتعلمين على اكتشاف القضايا المهمة :

فعندما يتعامل الطلبة مع الموضوعات الدراسية المختلفة بأنشطة لا حصر لها ، فإنهم يستطيعون الوصول بأنفسهم أو بتوجيه من معلمهم إلى الكثير من القضايا التي تهمهم أو التي تهم مجتمعهم المحلي ، مما يجعلهم على دراية بما يدور حولهم في الحياة اليومية .

6. تشجيع الطلبة على طرح الأسئلة المختلفة :

فالأنشطة الكبيرة الفردية والجماعية التي يقوم بها المتعلمون داخل الحجرة الدراسية أو داخل أسوار المدرسة ، وتلك التي ينجزونها في البيت أو في البيئة المحلية ، تترك لديهم الكثير من التساؤلات التي لا بد من طرحها على بعضهم بعضاً أحياناً وعلى معلمهم أحياناً أخرى ، وربما على مسؤولين آخرين أو على متخصصين أو على زوارٍ في مواقف مختلفة .

ويتعلم الطلبة تحت إشراف معلمهم جيداً عملية طرح الأسئلة بأنواعها المختلفة ، سواء كانت المغلقة التي لا تتطلب سوى إجابة محددة ، أو كانت مفتوحة النهاية التي تتطلب إبداء الآراء وطرح الأفكار المتنوعة ، أو الأسئلة السابرة العميقة في أهدافها وطبيعتها ، أو الأسئلة التي تتمشى مع مستويات بلوم الستة التي ينبغي على كل طالب أن يلم بها ويطبقها في أنشطته الصفية المتنوعة .

7. تشجيع الطلبة على حل المشكلات :

حيث لا يكتفي التعلم النشط باطلاع المتعلم على ميادين المعرفة المختلفة ، وبالتعرف إلى القضايا والموضوعات المهمة له وللمجتمع المحلي . الذي يعيش فيه فحسب ، بل ويتم تشجيعه أيضاً من خلال المناشط الكثيرة جداً، على وضع يده على المشكلات المختلفة ، والإلمام بها ، والعمل على حلها ، وذلك حسب خطوات التفكير العلمي المعروفة التي تبدأ بالشعور بالمشكلة وتحديدها أولاً ، ووضع الحلول التجريبية المؤقتة أو الفرضيات ثانياً ، واختبار تلك الفرضيات في ضوء مجموعة من الأدلة الواضحة ثالثاً ، والوصول إلى القرارات أو الحلول النهائية الدقيقة والسليمة رابعاً ، وتطبيق تلك الحلول أو القرارات في مواقف تعليمية جديدة خامساً وأخيراً .

كذلك يهدف التعلم النشط في هذا المجال إلى اكتساب الطلبة للعديد من مهارات حل المشكلات مثل تحمل المسؤولية ،والبحث عن الأدلة المناسبة ، وسعة الاطلاع ، وحب الاستطلاع ، وتحمل الغموض والصبر عليه ، والموضوعية في تناول القضايا والمشكلات والتشكك والتحقق من الأمور المختلفة .

8. تحديد كيفية تعلم الطلبة للمواد الدراسية المختلفة :

فمن المعروف أن التعلم النشط يقوم أصلاً على استخدام فعاليات ومناشط كثيرة جداً، بحيث يتم من بينها اختيار المناسب للمادة الدراسية النظرية أو العملية أو المهنية أو المخبرية أو الفنية أو الرياضية أو العلمية .

فما يحتاجه درس في قواعد النحو العربية ، أو آخر في التاريخ العربي الإسلامي ، أو ثالث في جغرافيا الصخور ، يختلف في أنشطته عن درس في الخلية الحيوانية أو الخلية النباتية في العلوم ، حيث لا بد من استخدام المجهر أو الميكروسكوب كي يطلع كل طالب بنفسه على شكل الخلية وتركيبها ، في حين قد تقتصر أنشطة دروس النحو أو التاريخ أو الجغرافيا على تشكيل مجموعات من الطلبة ، أو مشاهدة دروس نموذجية مسجلة على أشرطة فيديو ، أو القيام بحل تمارين أو واجبات منزلية ، بينما يتطلب تعلم موضوعات التربية الفنية أو التربية الرياضية ،إلى ممارسة ميدانية في المعامل الفنية أو الملاعب الرياضية ، في حين يلزم تعلم المواد المهنية أو الحرفية الزراعية أو التجارية أو الصناعية إلى أنشطة فعلية أو عملية أو ميدانية في الحقول أو البنوك أو المصانع أو المشاغل أو المعامل المختلفة .

9. قياس قدرة الطلبة على بناء الأفكار الجديدة وتنظيمها :

ففي ضوء طبيعة التعلم النشط ومبادئه وخصائصه ، فإن من بين أهدافه المهمة ، ليس إطلاع الطلبة على الأشياء والأمور والمراجع والمصادر التعليمية وما فيها من آراء ومعلومات وأفكار فحسب ، بل وأيضاً العمل على اشتقاق أو استنباط أو بناء أفكار جديدة ، والعمل على تنظيمها وإخراجها في قوالب من بنات أفكار الطلبة أنفسهم بعد مراجعتها وتدقيقها من المعلم . وهنا يستطيع المعلم بحكم إشرافه على أنشطة الطلبة وملاحظته لما يقومون به من فعاليات ، وما يطرحونه من آراء وأفكار كثيرة ومتنوعة ،أن يقيسوا مدى التفاوت بين هؤلاء الطلبة في القدرة على بناء الأفكار الجديدة والعمل على تنظيمها في الموضوعات المدرسية المختلفة من نظرية وتطبيقية ، أو من شفوية وكتابية ،أو من أنشطة صفية أو منزلية أو من البيئة المحلية .

10. تشجيع الطلاب وتدريبهم على أن يعلموا أنفسهم بأنفسهم :

حيث يحتل الهدف مكاناً مهماً بين أهداف التعلم النشط ، لا سيما في عصر الانفجار المعلوماتي الهائل السائد هذه الأيام ، حيث تلعب وسائل الاتصال بالمعرفة وعلى رأسها الانترنت ، دوراً ريادياً يجعل الدخول إلى مواقع المعارف والمعلومات سهلاً وبكميات لا حدود لها من مصادر العلم والمعرفة ، مما يزيد من أهمية قيام المعلم الذي يطبق مبادئ وأسس التعلم النشط ، بالتركيز على تعليم الطلبة كيف يبحثون عن المعلومات والمعارف ذات الصلة ، وكيف يؤدون الواجبات المنزلية ، وكيف يصنعون الوسائل التعليمية المناسبة ، وكيف يبحثون عن المقالات والمراجع والكتب ذات العلاقة بالموضوع المدروس أو المطروح للنقاش ، وكيف يتعرفون إلى المشكلات ، وكيف يعملون على حلها بخطوات علمية دقيقة ، وكيف يطرحون الأسئلة العميقة ، وكيف يردون على أسئلة زملائهم أو أسئلة معلميهم ، وكيف يكتبون التقارير الشفوية ، وكيف يعملون على إلقائها أمام زملائهم ، وكيف يقومون بالتعقيب على آراء وأفكار زملائهم، وكيف يضيفون إلى ما يطرح من أقوال ،وكيف يقومون بإجراء التجارب المخبرية، وكيف يحلون المسائل الرياضية أو العلمية ، وكيف يخططون للعديد من المشاريع البحثية أو القيام بالزيارات العلمية ، وكيف يساهمون في حلقات البحث أو اللقاءات أو الاجتماعات أو الندوات ، وكيف يعملون على إنجاح المعارض العلمية أو الثقافية . وباختصار ، فإنهم يتعلمون كيف يعلموا أنفسهم بطريقة سليمة .

11. تمكين الطلبة من اكتساب مهارات التعاون والتفاعل والتواصل مع الآخرين :

وهذا الهدف يمثل تحصيل حاصل لما يتم من أنشطة وفعاليات غير محدودة يقوم بها الطلبة من خلال تطبيق التعلم النشط ولا سيما من خلال المجموعات الصغيرة أو المتوسطة أو الكبيرة ، سواء داخل الحجرة الدراسية أو خارج أسوار المدرسة وتحت إشراف المعلم , وبقدر ما تؤدي الأنشطة الجماعية من اكتساب الطلبة لمهارات اجتماعية عديدة ، فإنها تعمل على تعويدهم على التعاون مع الآخرين ، والتفاعل النشط معهم ، واستمرار التواصل فيما بينهم في موضوعات ومواقف تعليمية جديدة في المستقبل .

وهنا يكون دور المعلم مهماً في الإكثار من الأعمال والأنشطة الجماعية التي تزيد من اكتساب هذه المهارات من جانب هؤلاء الطلبة .

12. زيادة الأعمال الإبداعية لدى الطلبة :

حيث يهتم التعلم النشط كثيراً بزيادة نسبة الأعمال الإبداعية لدى الطلبة عن طريق الأنشطة الكثيرة المتنوعة التي يقومون بها والتي تظهر فيها الفرص الكثيرة لترجمة مهارات التفكير الإبداعي الأربع ، المتمثلة في الأصالة والمرونة والطلاقة والتوضيح . وهنا يأتي دور المعلم في تدريبهم على اكتساب هذه المهارات من خلال الأنشطة ، وطرح عشرات الأمثلة الضرورية ، حتى تكون هذه المهارات واضحة للطلبة من ناحية ، ويسهل اكتسابها وتطبيقها من ناحية ثانية .

13. اكتساب الطلبة للمعارف والمهارات والاتجاهات المرغوب فيها :

فلا شك أن التعلم النشط في محصلته النهائية يهدف إلى أن يكون لدى الطلبة رصيد كبير جداً من المعارف والمعلومات المتنوعة في مختلف الميادين والمجالات المدرسية والحياتية ، مع اكتساب الكثير من المهارات العلمية والعملية والحركية والاجتماعية والبحثية المتعددة ، واكتساب مجموعة متنوعة من الاتجاهات والقيم المرغوب فيها كالتعاون ، والإخلاص في العمل ، وتحمل المسؤولية ، والصدق في القول ، والموضوعية ، ومساعدة الآخرين ، والانتماء للوطن ، وخدمة المجتمع المحلي والدفاع عن الصالح العام ، واحترام الآخرين ، والحرص على ممتلكاتهم ، ومراعاة الأنظمة والقوانين والقيم العامة السائدة ، والحفاظ على النظافة العامة والخاصة ، وتقدير جهود الآخرين وأعمالهم ، وتقدير التراث الإنساني ، واحترام الألوان والأديان والأعراق المختلفة ، وتقدير الشعوب الأخرى وحضاراتها وقيمها وما دامت تحترم حضارة الأمة العربية وقيمها وتراثها ، وتقدير مصادر العلم والمعرفة والمعلومات التي تفيد الأفراد والجماعات ، وغير ذلك من قيم واتجاهات إيجابية منشودة

14. تشجيع الطلبة على المرور بخبرات تعليمية وحياتية حقيقية :

فالتعلم النشط يقوم أساساً على مبدأ التعلم عن طريق الخبرة ، على اعتبار أن ذلك يجعل تأثير ذلك التعلم أبقى أثراً،أي يبقى لفترة أطول بحيث يصعب نسيانه من جهة ، ويجعل التعلم أيسر فهماً لدى الطلبة ، لأنهم يقومون بالتفاعل مع الأشياء أو الأمور أو الأشخاص أو المصادر التعليمية بأنفسهم ، بحيث يستوعبون بعضها ويسألون عن بعضها الآخر عما صعب عليهم استيعابه ، حتى يدركوا أبعاده تماماً ، ثم ينتقلون إلى ما هو أعمق من ذلك بأنفسهم ، كي يمروا بخبرات جديدة وتعلم جديد ، أي أن الخبرات السابقة تؤدي إلى خبرات أخرى مفيدة وعميقة .

وإذا ما نجح الطلبة في التعامل مع الخبرات التعليمية المدرسية ، فسوف تكون لديهم خبرة سابقة للتفاعل مع الخبرات الحياتية الأكثر تنوعاً وربما تعقيداً ، كي ينجحوا فيها أيضاً إذا ما تغلبوا على العديد من المشكلات التي تواجههم ، سواء بشكل فردي ، أو بالتعاون مع زملائهم ، أو مع أهلهم أو معلميهم .

15. تشجيع الطلبة على اكتساب مهارات التفكير العليا كالتحليل والتركيب والتقويم :

وهذا ليس بغريب على التعلم النشط ومطالبه العديدة ، حيث يركز على القيام التلاميذ بمناشط وفعاليات غير محدودة ، مع المعارف والمعلومات المتنوعة ، والمناقشات واللقاءات والاجتماعات المختلفة ، والبحوث والتقارير الشفوية والمكتوبة ، والمراجعات والقراءات السابرة والناقدة ، وطرح الأسئلة والأفكار والآراء العديدة ، مما ينمي بشكل متواصل مهارة تحليل المادة إلى أجزائها الصغيرة وإدراك ما بينها من علاقات ، ثم تجميع المادة التعليمية وإخراجها في قالب جديد من بنات أفكار الطالب ، ثم الحكم على الأمور والأشياء والحوادث والأشخاص والأعمال ، وهو ما تركز عليه المستويات الثلاثة العليا من تصنيف بلوم للمجال المعرفي

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أهداف التعلم النشط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محافظة الشرقيه :: التعلم النشط-
انتقل الى: